ملاك صدام حسين
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ملاك صدام حسين

منتدى فكري - ثقافي - سياسي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولقائمة الاعضاء
شاطر | 
 

 رحال النوبة جمال القرشاوي(مـــدن وعــواصـــم نــوبيــــة وفـــرعـــونيـــــة ( الجزء الأول )(6)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشير الغزاوي
عضو حزب البعث العربي الاشتراكي


عدد المساهمات: 969
تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رحال النوبة جمال القرشاوي(مـــدن وعــواصـــم نــوبيــــة وفـــرعـــونيـــــة ( الجزء الأول )(6)   السبت مارس 17, 2012 5:03 am


رحــال النـوبة جمــال القرشـاوي(6)
مـــدن وعــواصـــم نــوبيــــة وفـــرعـــونيـــــة ( الجزء الأول )
الجمعة, 14 ربيع الثاني, 1427

نبحر في هذا الجزء في رحلة إلي داخل التاريخ ونمر بين مدن
وعواصــم نــوبية وفرعونية ونعيش بين سطور التــاريخ
والحضارة القديمةوبل أقدم حضارات الكون .
فــــرس
فرس هي مدينة ( باخوراس القديمة ) تقع علي بعد 40 كيلو
جنوبي الجندل الأول ، عثر فيها علي أثار فرعونية في مقابر
المجموعة الأولي وترجع إلي عهد الملكين ( جر ) و ( جت ) من الأسرة
الأولي الفرعونية والتي تدل علي مدي الأتصال مع العصر العتيق
كما عثر فيها علي أبنية كبيرة من الدولة الوسطي وعلي جعارين
بأسم الملك ( كاموزا ) .
وقد شيدت الملكة ( حتشبسوت ) 1490 ق . م - 1468 ق . م معبد
لها في فرس وقد عثرت البعثة البولندية ( 1961 - 1964 م ) علي
أطلال معبد ( تحموتس الثالث ) أسفل الكنيسة التي عثر عليها هناك
وقد تبين أن المعبد أقيم علي أنقاض معبد أخر من الدولة الوسطي
وتشير النقوش التي وجدت في ( تحنوت - سرة ) أن المنطقة كانت مقر
الأسرة الحاكمة هناك ، كما بني ( حوي ) نائب الملك في النوبة أيام
( توت عنخ أمون)1347 - 1339 ق . م معبد ومستوطنة مســــورة
كانت فرس العاصمة الأدارية لمقاطعة ( أكين ) AKIN لتي تقابل
اليوم النوبة السفلي ،واظهرت الحفريات بعض المباني الرسمية
مثل القصر الغربي وقد قامت في فرس مملكة النوبادبين التي
أسسها الملك ســــلكو والتي تمتد من أسوان لإلي قرب الجندل
الثالث وكانت المركز النشاطي للنوبة الشمالية .
ســـــــمنة
تقع سمنة علي بعد 70 كيلو جنوب وادي حلفا و20 كيلو جنوب
حصن ( أورو - نــارتي ) وفيها حصن يدعي ( خع كاورع - المبجل قوي )
علي الضفة الغربية للنيل والحصن يقف مهيمنا علي النيل مع الحصن
التوأم ( قمة ) ( كمــة ) علي الشاطيء الشرقي ، لان النيل يشق
طريقه في جبل من الصخر القوي في أضيق منطقة للجندل الثاني والحصن
بديء في بنائه في عهد الملك ( سنوسرت الأول ) 1971-1938 ق .م وأتمه
( سنوسرت الثالث )كما ينسب إلي ( أمنمحات الأول ) بناء حصن سمنة
كما بني ( سنوسرت الثالث )معبداً من الطين في سمنة وهو الذي أعاد تشيده
( تحوتمس الثالث ) بالحجر للأله النوبي ( ديدون ) و ( خنــوم )
والملك المؤله (سنوسرت الثالث ) وهو اكثر المعابد القائمة وحدها
صموداً أمام البلي منذ ما قبل البطالمة في وادي النيل بأسره .
هناك نقش في سمنة من العام الثامن من حكم ( سنوسرت الثالث ) يتحدث
عن الأجراءات المشددة التي أتخذت لمنع تسرب النوبيين نحو الشمال وقد
جاء فيه الحد الجنوبي الذي أقيم في العام الثامن من حكم مصر
العليا والسفلي ( خع كاورع ) ( سنوسرت الثالث ) الذي يعطي الحياة
أبد منع أي نوبي من المرور شمالاً براً أو بقارب وكذا قطعان الماشية .
النقــــعة
تقع النقعة أو النجعة في سهل البطانة جنوبي شندي وإلي الشمال
قليلاً من الجندل السادس وعلي بعد 112 كيلو شمال الخرطوم وقد
وصــلت اليها حدود الفراعنة علي أيام ( أمنحتب الثاني )
1436-1413 ق . م حيث بني هناك معبد كما يوجد تمثال جاث يحمل
أنيتين علي يديه وعثر بالنقعة علي بناء فخم بأسم الملكة
( شـانـاكد ختي )170-160 ق . م وجدت به نقوش مكتوبة بالهيرغليفية
المروية وهي ما أقدم ما عرف عنها .
وادي بنـــاقــا
يقع وادي بناقا أو بناجا علي بعد 40 كيلو جنوب شندي وكانت
مركز للقوافل ووجد بها خزانات للمياه وأطلال معبدين ومبني ضخم ربما
كان قصراً أو صومعة غلال كبيرة علي شكل خليه نحل ويرجع أهمية المكان
إلي أنها كانت مقر سكن الكندات الملكات الحاكمات بالأضافة إلي أنه
ميناء نهري هام .
جبـــــل البـــرقــل
جبل البرقل أو البركل يقع علي الشاطيء الشرقي للنيل علي بعد أميال
من ( كريمة ) ويقابله علي الضفة الغربية للنيل مدينة
( جو - وعب = دو - واعب ) وقد أعتبرته بعض الكتب جبل مقدساً طاهراً
وعرش ( لآمون رع ) وقد أقيم معبد (آمون الكبير )حيث وضع النواة
الأولي أيام الدولة الحديثة 1575 - 1087 ق . م ثم قام الملك ( بعنخي )
بأعادة بنائه وتوسيع قاعدته ليكون علي غرار معبد ( آمون الكبير )
في شمال الوادي ووضع علي جانبي المدخل 6 تماثيل جرانيتية للكباش
رمز( آمون ) المقدس وهي تحتضن تماثيل صغيرة للمك ( أمنحتب الثالث )
1405 - 1367 ق . م نقلها الملك ( بعنخي ) من صولب إلي نباتا
وتتكرر البوابات الضخمة التي تصل بين قاعدة المعبد المتعددة قبل
الوصول إلي قدس الأقداس .
كــــاوا
كاوا هي الكوة الحالية علي الضفة الشرقية للنيل وعلي بعد 4 كيلو
جنوب دنقلة الحديثة ( دنقلة العرضي ) 32 كيلو جنوب أرقو وهي
مدينة كبيرة وقديمة بها معابد كثيرة تشير إلي تاريخ طويل وقديم ز
أسس ( أخناتون ) في كاوا 1367 - 1350 ق . م مدينة ( جم أتون )
( وجود أتون ) التي كانت بمثابة المركز الثالث لدعودة التوحيد
بجانب المركز الرئيسي في العمارنة ( أخيتاتون ) بمصر ومركز ثاني
في غرب أسيا ربما كان في بيت المقدس أو بيت شمس وربما كان أسم
( جم أتون ) نسبة إلي معبد طيبة .
أقام( عنخ أمون )1347 - 1339 ق . م معبد صغير في كاوا ووجد نصوص
بها تشير أن الملك ( طهرقا ) أقام المعابد فيها وزمدها بالموظفين
والسدنة لتقديم القرابين النفسية ومنح أغلي الهدايا للآلهة .
اليفـــانتيـــن
( يــب YEB )وهي جزيرة أسوان الحالية تقع مقابل مدينة أسوان عبر النهر ويعني أسمها
القديم ( فيل ) وقد أنتقل إلي اليونان تحت أسم اليفانتين ولعل السبب أن الأفيال
وجدت فيها وكانت المكان الملائملا ستقرارها قبل هجرتها إلي الجنوب
ونظراً لتحكم (جزيرة يب )( اليفانتين ) ومدينة أسوان سيني SYENE
عند الأغريق في مدخل مصر الجنوبي وقد أقيمت في كل منها قطعة وتحدثت
البرديات عن يب القلعة وأسوان سيني أو سونو القلعة وكانت يب آبو
عاصمة الأقليم الأول من ناحية الجنوب .
ســــقارة
تقع سقارة علي حافة الصحراء الغربية علي بعد 25 كيلو جنوب هضبة
الجيزة التي كانت أهم مناطق جبانة منف .
سقارة أسم مشتق من المعبود المصري القديم ( سوكر ) آله الموت
تنقسم سقارة إلي سقارة الشمالية وسقارة الجنوبية وتمتد بطول الصحراء
عدة كليومترات في مواجهة منف ( ميت رهينة الحالية ) مركز البدرشين
وتعد من أغني المناطق بالأثار المكتشفة منها من الأسرة الثالثة وأهرام
ملوك الأسرتين الخامسة والسادسة وأشهرها ( وناس ) و( تتي ) و
( ببي الأول ) إلي جانب مصاطب كبار القوم وأشهرها مقابر ( بتاج حتب )
و( تي ) و ( مرروكا ) و ( كاجمني ) و ( محو ) وأخيراً هناك السرابيوم
أو مدافن العجول المقدسة ومقابر من العصر الباكر فضلاً عن جبانات
من العصر المتأخر واليوناني والروماني .
منــــف
تقع أطلال منف علي بعد 3 كيلو من شاطيء النيل الأيسر 22 كيلو جنوب
القاهرة تحت وجوار قرية ( ميت رهينة ) مركز البدرشين الجيزة وقد
أشتق أسم ميت رهينة من كلمة مصرية قديمة تعني طريق الكباش وقد
عرفت في العصور التاريخية بعدة أسماء منها ( توت )أي المدينة ( وتوت
نحح ) أي المدينة الأبدية و( غنخ تووي ) أي حياة الأرض ( وحت بتاج )
أي معبد ( روح بتاج ) وكان رب المدينة وكان أسسمها الأول ( أنب حج )
بمعني الجدار الأبيض أو الحصن الأبيض أو السور الأبيض .
أما أسم منف أشتق من عبارة ( من نفر ) الذي يعني المقر الجميل
وهو أسم هرم ( ببي الأول 9 والمدينة التي بناها حوله علي حافة الصحراء
في مواجهة قرية سقارة الحالية وإلي الغرب منها بحوالي 3 كيلو وقد ظهر
أسم ( من نفر ) ( منف ) في الأسرة السادسة علي رأي وفي الأسرة الثامنة
علي رأي أخر ثم حرفه الأغريق إلي ( ممفيس ) وكتبه العرب (منف )
وقد أحتلت منف مكانة مرموقة وممتازة طوال التاريخ الفرعوني فقد
كانت عاصمة مصر طوال الدولة القديمة ثم عاصمة مصر العسكرية علي
أيام الدولة الحديثة ثم أصبحت مع ( بي رعمسيس ) 0 قنتير ) بالتناوب
المقر الملكي الرئيسي في الشمال علي أيام الأسرتين التاسعة عشر
والعشرين وهكذا ظلت لمنف أهميتها السياسية ولم تبدأ في التدهور إلا بعد
دخول المسيحية مصر وقيام الأسكندرية عام 332 ق . م لتكون عاصمة
مصر وكان السبب في تدهور منف وهبوطها إلي المركز الثاني بين مدائن
مصر .
طيبـــــة
طيبة هي مدينة الأقصر الحالية وكانت تسمي في السابق بأسم ( واست )
( واسة - ويزة )بمعني الصولجان وهو رمز الحاكم والسلطان عند أول فرعون
أما أسم طيبة فهي مشتقة من الحريم للمعبود آمون وربما كان أشتقاقاً من
أسماء طيبة الأغريقية جرياً علي عادة الأغريق في عصورهم المتأخرة من أطلاق
أسماء أغريقية لمناطق مشهورة لديهم وعلي مناطق أجنبية لا يستطيعون نطق
أسمائها ولعل هذا دفعهم إلي أختيار أسم طيبة .
يوجد قرية صغيرة قريبة منها تحمل نفس أسم طيبة ولكن بأسم مصري مكون
من ( تي ) بحيث يصبح الأسم كله ( تيبه )طيبة ولما جاء الأغريق لم يجدوا
مشقة في الأسم .
الأقصر هي جمع تكسير لكلمة قصر وقد أطلقه العرب علي المدينة حين بهرتهم
عمائرها الكبري فعدوها قصوراً ومن هنا جاءت تسمية الأقصر الحالية
ولما عاينوا معبد الكرنك ورأوا فيه تلك النوافذ العالية التي
ترسل الضوء إلي بهو الأعمدة الكبري قارنوا بينه وين ( الخورنق ) وهي
كلمة فارسية بمعني حصن منيع قصر النعمان الأول 390- 418مملك الحيرة
ومن ثم فقد سموا المعبد الخورنق نسبة إلي قصر النعمان ثم حرفت الكلمة
إلي الكرنك فيما بعد .
وقد نسبت واست إلي معبودها آمون فسميت ( نوت آمون ) أو ( نه أمون )
بمعني مدينته ثم تحور اسمها في العبرية إلي ( نو أمون ) وفي الأشورية إلي ( يناي )
وفي القبطية ( نه )وترجمه الأغريق إلي ( ديوس بوليس ماجنا ) بمعني
مدينة الرب الكبري ثم ذكروها بأسمها الشائع طيبة من عصر ( هوميروس ) وقد تردد
أسم المدينة في كتابات ( ديودور ) ( أسترابو ) ( بليني ) وغيرهم من
الرحالة اليونان والرومان وعرفت لديهم بأنها المدينة ذات المائة باب
والتي يتسع كل باب منها لمائتي رجل وقد عبد فيها ( مونتــو ) اله الحرب
و(سوبك ) فضلاً عن ثالوثها المقدس ( أمون - موت - خونسو ( .
دنقـــــلة العجــــوز
تقع دنقلة القديمة علي الضفة الغربية للنيل قريباً من كريمة في مقابل
مروعا عبر النيل وهي غير دنقلة الحديثة او دنقلة العرضي .
قامت بها مملكة في القرن السادس الميلادي وأمتدت رقعتها من الجندل الثاني
وحتي مروي القديمة ( البحراوية الحالية ) علي بعد 231 شمال الخرطوم وكانت
دنقلة هي العاصمة وسميت هذه المملكة في عصر لاحق ( مكوريا )MAKURIA
وهي المقرة في العربية .
كشفت بعثة الأثار البولندية في عام 1964 م عن أربع كنائس وعن القصر الملكي في
دنقلة العجوز كما عثر علي أقدم كنيسة بنيت بالطوب اللبن وهي ترتكز علي 60 عمود
من الجرانيت .
في القرن السادس الميلادي أصبح للنوبة ثلاثة ممالك مملكة النوبة الشمالية
وعاصمتها (فرس )ومملكة النوبة الوسطي وعاصمتها)( المقرة )
والنوبة الجنوبية وعاصمتها( سوبا ) وفي عهد الملك ( مرقوريوس )
الذي تولي الحم عام 697م توحدت الممالك الثلاثة وأتخذت من دنقلة
عاصمة لها .
ســـــاي( صـــاي)
ساي ( صاي ) وهي شعات القديمة تقع علي بعد 190 كيلو جنوبي بوهن
وقد عثر فيها ‘لي أثار شيلية أو أشولية وعلي تمثال الملك
( أحمس الأول ) 1575- 1550 ق . م مما يشير إلي وصوله اليها عند أستراجع النوبة
بعد طرد الهكسوس كما عثر علي لوحة بها الألقاب الملكية الكاملة
( أمنحتب الأول ) 1550- 1538 ق . م ، وكذلك تمثالين ولوحين صغرين عليهما
أسمه كما بني بها ( تحوتمس الأول 1538 - 1510 ق . م حصناوبني
( تحوتمس الثالث ) 1490 - 1436 ق .م معبد بها .
صـــــولــب
تقع صولب علي الضفة الغربية للنيل علي بعد 220 كيلو جنوب
وادي حلفا و20 كيلو جنوب سدنجا وقد بني ( أمنحتب الثاني )
1405- 1367 ق .م معبداً في صولب وهذا المعبد من أفخم المعابد
النوبية في ذلك الوقت وقد كرسه لنفسه ولصورته الحية ليعبد
هناكبجانب الأله ( أمون رع ) وذلك حوالي 1400 ق .م من الحجر
الرملي وكان عند بنائه يضارع معابد الأقصر العظيمة وكان
الطريق يحده من جانبيه تماثيل جرانتية للكباش وأسدين يعتبران
من الكنوز الفنية في المتحف البريطاني في لندن ، وقد نقلت هذه
التماثيل إلي جبل البرقل علي أيام الملك ( بعنخي) من الأسرة
الخامسة والعشرين .
نـــــــوري
تقع علي بعد 35 كيلو متر جنوب الشلال الثالث 8 كيلو متر جنوب
جبل البرقل علي الشاطئ الأيسر للنيل وقد أقام الملك ( طهرقا )
النوبي أعظم بناء جنائزي في جبانة نوري الملكية التي أقيمت بعد
أزد حام الجبانة القديمة في ( الكرو )علي بعد 12 كيلو متر من
( كريمة ) وقد سار علي نهج الحاكم النوبي العظيم ( طهرقا )
عدد كبير من ملوك نباتا فبنوا مقابر في نوري علي بعد 2.50 كيلومتر
من النيل ، وكانت مقابر نوري تعلوها أهرامات ذات طراز فرعوني
كتلك التي عرفت في كبار الشخصيات في أواخر الدولة الحديثة وتميزت
أهرامات نوري بأنها من طراز واحد وتمتاز بثلاثة خواص هي :
1- الهرم الذي تتبعه مقصورة خارجية بنيت من جهة منه.
2- لكل هرم سور يحيط به والمقصورة.
3- سلم مفتوح لحجرة الدفن ينحدر من الغرب ويؤدي إلي سلسلة الحجرات
وتتكون من حجرتين او ثلاثة للدفن .
كانت الزخارف في حجرات الدفن والتوابيت المنحوتة من الجرانيت
تتمشي مع الأسلوب الفرعوني فالنقوش الدينية التي تغطي جوانبها
تتبع تقليداً يرجع لأهرامات الجيزة ، كذلك الأدوات والأثاث الجنائزي
كجدار سكب القرابين وتماثيل الأوشابتي والتماثيل الصغيرة كا التي
وجدت في المقابر الفرعونية .
البحــــــراويــــة
البحراوية أو البقراوية تقع علي الضفة الشرقية للنيل علي بعد
230 كيلو متر وبها اكبر مجموعة من أثار مملكة مروي وهي مجموعتان
شمالية وعدد أهراماتها 43 هرم وجنوبية وعدد أهراماتها 50 هرم
هناك مجموعة ثالثة تقع غرب المجموعتين وترجع إلي عصور متأخرة ربما
للقرن والثالث الميلادي وأن كانت في حالة سيئة جدا .
في البحراوية معبد للإله ( أمون رع ) ترجع إلي 300 قبل الميلاد ومازال
صرحه قائم وبعض نقوشه محفوظة ولعل أهم ما فيه العرش الحجري الذي
كان يجلس عليه الكاهن الذي يتلقي وحي ( أمون ) فيجيب علي أسئلة
السائلين فضلا عن قصر لأحد الملوك وعلي مقربة منه بركة ماء كانت
درجاتها مزينة بالتماثيل .
عمــــارة غـــرب
تشير لوحة كوبان والحفريات علي أن ( سيتي الأول ) 1309-1291 ق . م
بأنه مشيد مدينة عمارة غرب وأن ولده (رعمسيس الثاني)1290 1224 ق . م هو الذي بني معبدها وكانت النوبة علي أيام الرعامسة
قد انقسمت أدارياً إلي قسمين النوبة السفلي وعاصمتها معيام وهي
عينبه الحالية والنوبة العليا وعاصمتها عمارة غرب وكانت تشرف
علي الطريق الصحراوي من نهر النيل .
ســــــدنجا
سدنجا ( صادنقة ) تقع علي بعد 20 كيلو متر شمال صولب و109
كيلو متر شمال الجندل الثالث و245 كياو متر جنوب وادي حلفا
وقد شيد فيها ( أمنحتب الثالث ) 1405 - 1367 ق.م لزوجة
الملك ( تــي ) أجمل معابد السودان وما تزال بقاياه رغم تهدمها
تثير الأنتباه وكان يضارع في جماله معابد الأقصر العظيمة وكان
الطريق الموصل من النيل إلي المعبد تحده من جانبيه تماثيل جرانتية
لكباش وأسدين يعتبران من الكنوز الفنية في متحف بريطانيا .
مـــرجيســـة ( مــرقيســـة )
تقع في الضفة الغربية للنيل عند الجندل الثاني وعلي بعد 20 كيلو متر
جنوب وادي حلفا و 30 كيلو متر جنوب ( مــايا نارتي ) وفيها قلعة من
الدولة الوسطي تدعي ( التي تكبح الصحروات ) وتشبه قلعة بوهن في
الشكل والحجم وهي مستطيلة ولها جدار من ناحية النهر ويحميها من
الناحيتين الشماليةالغربية والجنوبية جداران يليهما خندق جاف
وقد عثر فيها علي بقايا معبد من عهد ( سنوسرت الثالث )
1887 - 1843 ق . م .
بــــوهــن
تقع إلي الجنوب بالقرب من وادي حلفا عبر النهر وكانت منذ الدولة
الوسطي 2052 -1786 ق .م أحد مراكز السيادة النوبية ومركز نائب
الملك في كوش وفي عام 1961 - 1962 عثر علماء الأثار علي
مستوطنة ترجع إلي الدولة القديمة 3200 - 2280 ق . م بها مجموعة
من أفران صهر النحاس كما أنها اكبر حصون النوبة في الدولة الوسطي
وكانت المدينة تتكون من المساكن وثكنات الجيش ومصانع قصر الحاكم
وقد اظهرت الحفريات مدينة مستطيلة ذات طرق معدة ونظام للصرف
الصحي والمجاري ومن ناحية النيل وجدت بوابتان كبيرتان في الجدران
توصلان إلي رصيف حجري لرسو سفن الجزي والمحاصيل التجارية في
النوبة وبوابة ثالثة محصنة من الجانب الغربي المواجه
للصحراء وقد أحتلهاالكوشيون علي أيام الهكسوس ودمروا بعضا منها
ثم قام بإصلاحها الملك ( أحمس الأول ) 1557-1550 ق . م بعد طرد
الهكسوس وجعلها المدينة الرئيسية في النوبة وقد بنت الملكة
(حتشبسوت ) 1490 - 1468 ق . م معبد للدولة الوسطي وقد أعاد (
تحوتمس الأول ) جدران حصون بوهن وردم السور السفلي والخندق
وغطاهما بطريق معبد من الطوب اللبني يتلف حوله البناء كله ثم حفر خندقاً
( 6 × 2 )متر علي شكل محيط طوله ميل ومن ورائه شيدت الجدران التي
شملت المدينة الجديدة أرتفاعها 12 متر وسمكها 5 متر وتتخللها أبراج في
المواجهة الخارجية .
منتدى هديل صدام حسين
sahmod.2012@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

رحال النوبة جمال القرشاوي(مـــدن وعــواصـــم نــوبيــــة وفـــرعـــونيـــــة ( الجزء الأول )(6)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاك صدام حسين :: منتدى تراث و تاريخ وحضاره-